top of page

10 أسئلة شائعة حول العقم


gynécologue sfax infertilité stérilité couple infertility عقم

ما الفرق بين نقص الخصوبة والعقم؟

لا ينبغي الخلط بين نقص الخصوبة والعقم. يشير الأول إلى صعوبة الحمل بشكل طبيعي، بينما يشير الآخر إلى العجز التام على الإنجاب. نتحدث عن نقص الخصوبة في حالة عدم الحمل بالرغم من الجماع غير المحمي لمدة لا تقل عن 12 شهرًا. وفقًا لبيانات مراكز الإحصاء، يتأثر حوالي 15 إلى 25٪ من الأزواج من نقص الخصوبة.


هل العقم مشكلة نسائية فقط؟

لطالما وقع إلصاق مشاكل الخصوبة و العقم في الأنثى.و لكن كل البحوث العلمية تشير بشكل قطعي بأن الانخفاض في الخصوبة عالميًا يرجع إلى مشكلة أنثوية في ثلث الحالات فقط ، ومشكلة ذكورية في ثلث الحالات أيضاً ، أما الباقي فيرجع إلى مشاكل في الخصوبة لدى الطرفين معاً. يمكن تفسير نقص الخصوبة عند النساء من خلال عدة عوامل ، مثل تقدم العمر (تنخفض خصوبة الإناث تلقائيًا بعد 30 عامًا) ، وفشل المبيض ، واضطرابات التبويض ، ومتلازمة تكيس المبايض ، و بطانة الرحم المهاجرة، وما إلى ذلك..


هل العقم وراثي؟

"أخذت والدتي وقتاً طويلاً للحمل ... هل سأرث صعوباتها في الحمل؟ كوني مطمئنة، لا يوجد جين مسئول عن الخصوبة يمكن أن ينتقل من جيل إلى جيل. ومع ذلك ، يمكن أن تكون بعض أسباب العقم وراثية. لذلك ، إذا كانت والدتك تعرضت لانقطاع الدورة المبكر ، فقد تعانين منه أيضًا. وبالمثل ، يحدث إصابة العديد من النساء من نفس العائلة بمرض بطانة الرحم المهاجرة أو متلازمة تكيس المبايض. ومع ذلك ، فإن نمط حياتك (النظام الغذائي ، والنوم ، واستهلاك التبغ) مهم أيضًا إن لم يكن أكثر.


ما هو تأثير التلوث البيئي على الخصوبة ؟

بالإضافة إلى التأثير على صحتنا بشكل عام ، يؤثر التلوث على تكوين الأمشاج ، وإنتاج الخلايا التناسلية للإناث والذكور. لذا ،و إن كان لا يمكننا تغيير الهواء الذي نتنفسه فمن الممكن لبعض العادات الحميدة أن تحد من تعرضك للملوثات الكيميائية و الحرص على تقليل التلوث الداخلي لمنزلك ، عن طريق تهوئة البيت مرتين يوميًا (حتى في فصل الشتاء) ، و تجنب العطور الداخلية مثل البخاخات المطهرة أو مبيدات الحشرات، والتقليل من إستعمال المنتجات المنزلية ومنتجات الصيانة التي قد تكون تركيبتها الكيميائية مضرة!


ما هي عوامل اختلال الغدد الصماء التي يجب أن تكوني حذرة منها؟

نحن نسمي 'معطل الغدد الصماء' أي مادة يمكن أن تغير وظائف الجهاز الهرموني والتي ، نتيجة لذلك ، تحدث آثارًا ضارة على الجسم ، وفي نفس الوقت على التكاثر. المواد المسببة لاضطرابات الغدد الصماء موجودة في كل مكان. في حالة شرب الماء ، تنفس الهواء ، و أكل الطعام ... أخطر المكونات هي 'بيسفينول أ '، و'الديوكسينات' ، و'الأترازين' ، و'الفثالات' ، و'مبيدات الفوسفور العضوي'. في مجتمعنا الحالي ، سيكون من المثالية الاعتقاد بأن الحياة بدون عوامل اضطراب الغدد الصماء ممكنة ولكننا تعودنا على إستعمال هذه المواد وأصبح من الصعب العيش بدونها . ومع ذلك ، هناك طرق للحد من التعرض لهذه المواد، من خلال التدقيق في ملصقات مستحضرات التجميل والمنتجات المنزلية والمواد الغذائية على وجه الخصوص.


هل اختبار التبويض ضروري لمعرفة وقت الإباضة؟

يسمح اختبار الإباضة بمعرفة ما إذا كانت الإباضة قد حدثت عن طريق قياس مستوى هرمونات التبويض في الدم ولكنه ليس ضروري.

في الممارسة العملية ، هناك نوعان من اختبارات الإباضة. الأول ، هو اختبار البول. متوفر في الصيدليات ، هذا الاختبار موثوق به بنسبة 90٪ ، بشرط أن يتم إجراؤه بشكل صحيح. مبدأها؟ الكشف عن ذروة هرمون الإباضة LH في البول. هذا الهرمون موجود طوال الدورة ، ولكنه يزيد بشكل ملحوظ من 12 إلى 36 ساعة قبل الإباضة ، أي قبل طرد البويضة من المبيض. لذلك فإن استخدامه يجعل من الممكن تحديد أفضل فترة للحمل للزوجين.


بالإضافة إلى ذلك ، يتم إجراء اختبار تبويض آخر أثناء القيام بالإنجاب بمساعدة طبية ، أثناء عملية طفل الأنبوب (الإخصاب في المختبر) ، قد يحتاج الأخصائي إلى معرفة الوقت الأنسب لنقل جنين واحد أو أكثر إلى الرحم. بالاقتران مع الموجات فوق الصوتية (لتحديد الجريب السائد في الدورة الشهرية) ، سيكشف هذا الاختبار أيضًا عن ذروة الهرمون اللوتيني. في معظم الحالات ، يتم إجراؤه عن طريق فحص الدم ، ولكن يمكن أيضًا إجراؤه كاختبار للبول.


ما هو مخزون المبيض المنخفض وما هي أسبابه؟

ربما تم إخبارك بأن احتياطي المبيض لديك منخفض ، مما قد يثير قلقك. فهو يمثل عقبة إضافية تقف في طريق الحمل المرغوب. لكن لا داعي للذعر. يعتبر انخفاض احتياطي المبيض مشكلة شائعة جدًا ، لأنه في مجتمعنا ، تتأخر النساء بشكل متزايد في سن الزواج لأسباب مختلفة. فالعمر هو أحد أهم العوامل التي توءثر على الخصوبة.

إذا كان احتياطي المبيض هو عدد البويضات التي تمتلكها المرأة، فإن احتياطي المبيض يكون منخفضًا عندما ينخفض ​​عدد البويضات. تولد النساء بعدد معين من البويضات وتفقدها مع تقدم العمر، خاصة انطلاقا من سن الخامسة والثلاثين. على عكس الرجال ، الذين يستمرون في إنتاج الحيوانات المنوية، لا تستطيع النساء إنتاج بويضات أكثر من العدد الموجود في المبيضين عند الولادة. مع تقدم السن، يكون احتياطي المبيض أقل من حيث الكمية، ولكن أيضًا في جودة البويضات المتبقية.

مع مرض بطانة الرحم المهاجرة، ما هي فرصتي في الحمل؟

بطانة الرحم المهاجرة هي مرض مزمن يصيب 10٪ من النساء في سن الإنجاب. يتميز بالتطور غير الطبيعي لبطانة الرحم ، أي بطانة الرحم خارج الرحم. تخضع خلايا بطانة الرحم لتأثير التغيرات الهرمونية خلال كل دورة شهرية ، والتي يمكن أن تسبب الكثير من الإزعاج. وهكذا يتجلى المرض بعدة طرق: آلام الدورة الشهرية أو أثناء الجماع ، اضطرابات الجهاز البولي أو الجهاز الهضمي ... وفي بعض الحالات يكون مسؤولاً عن العقم. في الواقع ، اعتمادًا على المنطقة المصابة وشدتها ، يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات الإباضة ، وانخفاض احتياطي المبيض ، وتشوهات الحمل ... هناك مراحل مختلفة من مرض بطانة الرحم المهاجرة ، تتراوح من 1 إلى 4. لذلك ، إذا كنت في المرحلة الرابعة ، سيكون لديك فرصة ضئيلة للحمل بشكل طبيعي. في المتوسط ​​، يعاني ما بين 30 و 40 في المائة من المصابات بمرض بطانة الرحم المهاجرة من صعوبة في الحمل. يمكن لبعض المعنيات الحمل بشكل طبيعي أو بفضل العلاج بوسائل المساعدة على الإنجاب ، بينما يتأثر البعض الآخر ، للأسف ، بالعقم الدائم.


من المعنية بتقنية الإخصاب في المختبر (عملية طفل الأنبوب)؟

الإخصاب في المختبر ، هو إحدى طرق الإنجاب بمساعدة طبية. وهو يتألف من القيام بكل مراحل الإخصاب في المختبر. كل ذلك لزيادة الفرص في الحمل ، من خلال جمع العديد من البويضات ، وتحسينها ، مع اختيار الحيوانات المنوية والأجنة ذات الجودة العالية.


فيما يتعلق بالعقم عند النساء ، يمكنك اللجوء إلى أطفال الأنابيب في حالة وجود مشاكل وظيفية في قناة فالوب أو بطانة الرحم أو اضطرابات الإباضة. يتم القيام بها أيضاً عند وجود عائق أمام مرور الحيوانات المنوية في عنق الرحم للوصول إلى الرحم وقناتي فالوب.


عند الرجال ، يمكن وصف أطفال الأنابيب مع أو بدون تقنية الحقن المجهري في حالة وجود خلل في الحيوانات المنوية (عدد غير كافٍ من الحيوانات المنوية ، أو خلل في الحركة أو تشوهات المني). تُستخدم هذه التقنية بشكل عام عندما تفشل الطرق الأخرى في تحسين جودة المني ، ولكن يمكن استخدامها أيضًا على الفور عندما يكون عمر الزوجة أو مدة عقم الزوجين لا تسمح بالإنتظار أكثر.


كيف يتم علاج تحفيز المبيض؟

يساعد تحفيز المبيض على تحقيق التبويض المنتظم من خلال العلاج الهرموني. تعتمد جرعات الهرمونات التي يتم تناولها على عمر المرأة ، واحتياطي المبيض ، ووزنها ، وقبل كل شيء على الهدف من التحفيز: أقوى لطفل الأنبوب أو الحقن المجهري ، أو أخف أثناء الجماع المبرمج أو التلقيح داخل الرحم. يتم هذا التحفيز باستخدام حقن تحت الجلد (تفعلها بنفسك أو بمساعدة ممرضة) من هرمون FSH ، وهو هرمون محفز للجريب ، لمدة تتراوح بين 8 إلى 12 يومًا في المتوسط. في الوقت نفسه ، يتم حظر الإباضة عن طريق حقن مضاد التبويض. فقط عندما تصل البويضات إلى مرحلة النضج ، يتم تحفيز الإباضة عن طريق حقن هرمون الحمل (hCG).


Gynécologue Sfax

٢٠٩ مشاهدات٠ تعليق

Comments


bottom of page