top of page

متلازمة احتقان الحوض (Pelvic congestion syndrome): لا ينبغي الخلط بينه وبين مرض بطانة الرحم المهاجرة


متلازمة احتقان الحوض Pelvic congestion syndrome  مرض بطانة الرحم المهاجرة endometriosis طبيب نساء عقم صفاقس تونس  gynécologue sfax infertilité infertility tunisia

غالبًا ما يتم تجاهل متلازمة احتقان الحوض (Pelvic congestion syndrome) وتشخيصها بشكل خاطئ، وهي مصدر إزعاج ومعاناة للعديد من النساء. ويمكن أن يسبب على وجه الخصوص آلام في المعدة أو الدوالي في الساقين.


لعدة سنوات حتى الآن، تم تحدي العديد من الأفكار المسبقة حول الدورة الشهرية والجسد الأنثوي. على الرغم من أن مرض بطانة الرحم المهاجرة (Endometriosis) أصبح الآن معروفًا بشكل أفضل لعامة الناس، إلا أنه لا يحتكر آلام الدورة الشهرية أو الألم أثناء الجماع. توجد اضطرابات أخرى، أقل شهرة، وبالتالي أقل تشخيصًا، ويتم علاجها بشكل سيء. ومن بينها متلازمة احتقان الحوض.


ما هي متلازمة احتقان الحوض؟

متلازمة احتقان الحوض هي مرض وريدي (أحد أنواع الأوعية الدموية). وينشأ من عكس تدفق الدم داخل الوريد المبيضي أو الحوضي، مما يؤدي إلى ارتجاع وركود الدم في الجزء السفلي من الجسم. هذا الركود هو المسؤول عن الدوالي في البطن أو الحوض أو في بعض الأحيان في الأطراف السفلية. في العادة، يرتفع الدم إلى القلب. وفي حالة متلازمة احتقان الحوض، فإنه ينزل نحو الحوض مما يؤدي إلى تراكم الدم في أوردة الحوض و حدوث التهاب يمكن أن يسبب ألمًا شديدًا.

تصيب متلازمة احتقان الحوض حوالي 3 إلى 5٪ من النساء.


من هي الأكثر عرضة للإصابة بدوالي الحوض؟

في أغلب الأحيان، النساء اللاتي يعانين من احتقان الحوض هن من قمن بالحمل والولادة عدة مرات. مع الحمل، تتوسع الأوردة، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في الدورة الدموية. لكن هذا ليس التفسير الوحيد! بعض النساء اللاتي لم يسبق لهن الحمل قد يعانين أيضًا من متلازمة احتقان الحوض. إذ أن هذه المتلازمة يمكن أن تكون ناجمة عن الضغط الوريدي المرتفع الخلقي.


أعراض متلازمة احتقان الحوض:

اعتمادًا على المنطقة المصابة بالدوالي، تختلف الأعراض:


إذا كان الوريد الكلوي، وسوف ينتج الألم في الكلية اليسرى.

إذا كانت أوردة البطن أو الحوض متأثرة، فستشعر المريضات بألم شديد أثناء الدورة الشهرية خلال الأيام القليلة الأولى، والذي سيتحسن بسرعة.

عندما تشمل متلازمة ما بعد الجماع أوردة المثانة، يمكن أن تسبب رغبة ملحة في التبول وسلس البول والتهاب المثانة.

إذا امتدت الدوالي إلى المستقيم، فقد يسبب ذلك البواسير، أو آلام القولون، أو حتى تفاقم أعراض متلازمة القولون العصبي. ويمكن أن ينتشر حتى إلى الفرج، مما يسبب الدوالي في الشفرين الكبيرين على وجه الخصوص.


علاوة على ذلك، فأن غالبية المرضى يشكون من ثقل في الحوض، والذي يتحسن عند الاستلقاء. إلى هذا يمكن إضافة الشعور بتورم المعدة. وأخيرًا، تتجلى المتلازمة أيضًا في وجود دوالي غير نمطية، في أماكن غير عادية مثل الشفرين الكبيرين، والجذر الداخلي للفخذين وفي الجزء الخلفي منهما، على مستوى الأرداف، أو حتى الركبتين.


لماذا يتم الخلط في كثير من الأحيان بين متلازمة احتقان الحوض ومرض بطانة الرحم المهاجرة؟

لا تزال متلازمة احتقان الحوض غير مفهومة بشكل جيد، مما يؤدي إلى حدوث خطأ طبي وأخطاء تشخيصية. ومن المفارقات أن مرض بطانة الرحم المهاجرة، الذي بقي في الظل لفترة طويلة، يتفوق اليوم على أمراض أخرى مثل متلازمة احتقان الحوض. في الواقع، يمكن أن يحمل كلا المرضين نفس الأعراض. كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن تكون الأمراض الوريدية مرادفة للألم الشديد أثناء الدورة الشهرية أو الجماع، أو حتى مع التهابات المسالك البولية المتكررة. للتذكير، يتم تعريف مرض بطانة الرحم المهاجرة على أنه وجود خلايا بطانة الرحم (الغشاء المخاطي الذي يبطن الرحم من الداخل) خارج تجويف الرحم.


ما هو تأثير دوالي الحوض على الخصوبة؟

حتى الآن لم يتم إجراء أي دراسة علمية على البشر، على الرغم من إجراء دراسة واحدة على الفئران. يشير الأخير إلى أن متلازمة احتقان الحوض يؤثر سلبًا على الخصوبة.


كيفية تشخيص متلازمة احتقان الحوض؟

يمكن الكشف عن متلازمة احتقان الحوض عن طريق الموجات فوق الصوتية داخل المهبل، من قبل طبيب أمراض النساء. ويمكن أيضًا اكتشافه عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي عندما نشتبه في وجود مرض بطانة الرحم المهاجرة.


هل هناك أي مخاطر في التشخيص المتأخر؟

على الرغم من أن متلازمة احتقان الحوض ليست قاتلة، إلا أن التأخير في العلاج له عواقب. أولا، يؤدي إلى معاناة نفسية حقيقية. تجربة الذهاب للعديد من الأطباء دون جدوى تعني عدم الحصول على الرعاية أو الدعم المناسب. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤثر متلازمة احتقان الحوض على الحياة الجنسية، وبالتالي على الزوجين.


Gynécologue Sfax



١٠٤ مشاهدات٠ تعليق

Comments


bottom of page