top of page

داء الريسوس: إنتقال كريات الدم الحمراء الجنينية إلى دم الأم


Gynécologue Sfax allo-immunisation isoimmunisation


داء ريسوس، عدم توافق عامل ريسوس، ومرض ريسوس، المرض الانحلالي ريسوس لحديثي الولادة، كلها تسميات لنفس المرض.يتراوح هذا المرض من البسيط إلى الحاد، يحدث عادة في بعض حالات الحمل الثاني أو ما بعده عند النساء ذات فصيلة الدم السلبية (سلبية العامل ريسوس) حيث والد الجنين يكون ذا فصيلة دم اجابية (إيجابي عامل ريسوس)، مما يؤدي إلى جنين إيجابي عامل ريسوس مثل الأب. أثناء الولادة أو الإجهاض، قد تتعرض الأم إلى إختلاط دمها بدم جنينها ، مما يتسبب في تكوين أجسام مضادة، والتي قد تؤثر على صحة الحمل التالي من خلال عمل جهاز المناعة للأم ضد خلية الدم الجنينية ذات عامل الريسوس الإيجابي. في الحالات الخفيفة، قد يعاني الجنين من فقر دم خفيف. في الحالات المتوسطة أو الشديدة قد يعاني الجنين من فقر دم ملحوظ مع انتفخت مائية تشمل كفى الأغشية (المرض الانحلالي). عندما يكون المرض شديدا جدا فإنه قد يسبب موت الجنين أو ولادة جنين ميت.


يهدف الفحص والمتابعة السابقة للولادة والوقاية من داء الريسوس: إنتقال كريات الدم الحمراء الجنينية إلى دم الأم, المعروف أيضا باسم المناعة المتماثلة لريسوس بالإنجليزية: rhesus isoimmunisation) إلى اكتشاف ومراقبة المناعة الأمومية وتقييم التداعيات التي من المحتمل أن تؤدي إلى فقر الدم الشديد لدى الجنين أو المولود الجديد.

فحص المناعة أثناء الحمل:

البحث عن المضادات المناعية الغير عادية (RAI) هو فحص بيولوجي يتم إجراؤه لدى النساء الحوامل أثناء الحمل (الثلث الأول والثالث من الحمل) للبحث عن وجود أجسام مضادة ضد فصائل الدم. في حالة الإيجابية ، ضمن إطار زمني متوافق مع العلاج ، فإن تحديد (خصوصية وطبيعة) الجسم المضاد وتقديره هو الذي يجعل من الممكن تقييم خطر الإصابة بمرض انحلال الدم لدى الجنين و / أو حديثي الولادة.


العناية أثناء الحمل:

- في حالة وجود أجسام مضادة لدى الأم ضد دم جنينها فيجب القيام بتقدير كمية الأجسام المضادة في دم الأم كل 2 إلى 4 أسابيع خلال فترة الحمل.

طوال فترة الحمل ، يتم بانتظام مراقبة مستوى الأجسام المضادة لكريات الدم الحمراء المكتشفة في دم الأم عن طريق فحص الدم. كلما ارتفع المستوى ، زاد خطر الإصابة بمرض انحلال الدم لدى الجنين وحديثي الولادة.


- تحديد فصيلة دم الأب.

- التنميط الجيني للجنين ( بداية من 12 أسبوعًا من الحمل) - التنميط الجيني للجنين على بلازما الأم:

يتم تحديد "فصيلة" الدم للجنين من خلال البيولوجيا الجزيئية ، من خلال فحص الدم للأم. يسمح التنميط الجيني للجنين ، في حالة السلبية ، بالحد من المتابعة السريرية البيولوجية (وليس إيقافها) الخاصة بالحمل وبالتالي تقليل قلق الوالدين المستقبليين. إذا كان التنميط الجيني إيجابيًا ، فيمكن أن يعزز الالتزام ببروتوكولات المتابعة.


- نقل الدم للجنين في الرحم (بين 18 و 34 أسبوعًا من الحمل):

عندما يكون الطفل مصابًا بفقر الدم الشديد ، من الضروري إجراء نقل الدم قبل الولادة ، في الرحم ، إلى الحبل السري. يمكن أن يكون هذا النقل عرضيًا أو متكررًا أثناء الحمل.


رعاية الأطفال حديثي الولادة من الأمهات المصابات بداء ريسوس:

- مراقبة البيليروبين في الدم والذي يوءدي إلى الإصفرار لدى حديثي الولادة ، كذلك اختبار مضاد الغلوبولين المباشر ، مستويات الهيموغلوبين والصفائح الدموية.

- نقل الدم عند الولادة

لابد من الإشارة أنه يجب متابعة الطفل من شهرين إلى 6 أشهر بعد الولادة لإستبعاد فقر الدم المتأخر.


الوقاية:

معظم حالات مرض الريسوس يمكن منعها عن طريق علاج الأم أثناء الحمل أو على وجه السرعة (خلال 72 ساعة) بعد الولادة أو الإجهاض. تحصل الأم على حقن عضلي من الأجسام المضادة لعامل ريسوس مما يوءدي إلى تدمير كريات الدم الحمراء الإيجابية القادمة من الجنين قبل أن يكتشفها الجهاز المناعي للأم.

جزء من الرعاية قبل الولادة يتمثل في إعطاء كل النساء الحوامل ذات فصيلة الدم السلبية حقنة مضادة لعامل ريسوس عند حوالي الأسبوع 28 من الحمل. وهذا يقلل من تأثير الغالبية العظمى من الأحداث المحفزة للمرض، والتي تحدث في الغالب بعد 28 أسبوعا من الحمل وذلك ما يوفر وقاية من 4 إلى 6 اسابيع ضد داء ريسوس. .


Gynécologue Sfax


١٠٦ مشاهدات٠ تعليق

Comments


bottom of page