الغثيان والقيء في بداية الحمل



80 % من النساء الحوامل يعانين إلى حد ما من الغثيان والقيء. يكون الغثيان والقيء أكثر تواترًا وأكثر حدة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. على الرغم من أنه يشار إليه عمومًا باسم 'غثيان الصباح' ، إلا أن هذه الأعراض يمكن أن تحدث في أي وقت من اليوم. تختلف الأعراض من خفيفة إلى غاية الشدة.


القيء أثناء الحمل هو شكل حاد ومستمر من القيء المرتبط بالحمل. النساء المصابات بفرط القيء الحملي يتقيأن كثيرًا حتى يفقدن الوزن ويصبن بالجفاف. قد لا يتمكن من تناول ما يكفي لتزويد أجسامهن بالطاقة. يؤدي ذلك إلى حرق كمية كبيرة من الدهون في وقت وجيز، مما ينجر عنه تراكم رواسب حمضية سامة تسمى 'الكيتونات'. يمكن أن تسبب هذه الرواسب إلى الإحساس الشديد بالتعب ورائحة الفم الكريهة والدوخة وأعراض أخرى. غالبًا ما تعاني النساء المصابات بفرط القيء الحملي من الجفاف لدرجة أن توازن الإلكتروليتات الضرورية لعمل الجسم بشكل سليم.


النساء اللاتي يعانين من القيء العرضي ، دون فقدان الوزن أو الجفاف ، لا يمكن وصفهن أنهمن مصابات بالتقيؤ الحملي. يميل غثيان الصباح والقيء أثناء الحمل إلى الاختفاء خلال الثلث الثاني من الحمل.


الأسباب

بشكل عام ، الغثيان والقيء اللذان يحدثان أثناء الحمل مرتبطان بالحمل. ومع ذلك، في بعض الأحيان تنجم هذه الأعراض عن مشكلة لا علاقة لها بالحمل.

الأسباب الأكثر شيوعًا للغثيان والقيء أثناء الحمل هي:

  • غثيان الصباح (في أغلب الأحيان)

  • التقيء الحملي

  • التهاب المعدة والأمعاء (عدوى الجهاز الهضمي)

سبب غثيان الصباح والتقيؤ الحملي مرتبط بحقيقة أنه خلال فترة الحمل ، ترتفع مستويات هرمونين: هرمون الغدد التناسلية المشيمية (hCG) ، الذي تنتجه المشيمة في بداية الحمل ، والإستروجين الذي يساعد على الحفاظ على الحمل. تكون مستويات الإستروجين مرتفعة بشكل خاص عند النساء المصابات بفرط القيء الحملي. أيضًا ، يمكن للهرمونات الأخرى مثل البروجسترون (التي تُنتَج باستمرار أثناء الحمل) إبطاء حركة محتويات المعدة ، مما قد يساهم في الغثيان والقيء.


أسباب أقل شيوعًا

أحيانًا تسبب المكملات الغذائية التي تحتوي على كمية كبيرة من الحديد إلى الغثيان. نادرًا ما يكون القيء الشديد والمستمر ناتجًا عن الحمل العنقودي (نمو المشيمة مع أو بدون جنين ، بسبب الإخصاب غير الطبيعي للبويضة).


تشمل أسباب الغثيان والقيء غير المرتبطة بالحمل ما يلي:

- أمراض البطن مثل التهاب الزائدة الدودية وانسداد الأمعاء أو التهاب المرارة

- اضطرابات الدماغ مثل الصداع الشديد (خاصة الصداع النصفي أو الشقيقة) ، والنزيف في الدماغ (نزيف داخل الجمجمة) ، وفي حالات نادرة ، زيادة الضغط في الدماغ (زيادة الضغط داخل الجمجمة) ، والتي قد تكون ناجمة عن العديد من الحالات ، مثل العدوى والأورام ، أو نزيف.

ومع ذلك ، فإن هذه الحالات عادة ما تسبب أعراضًا أخرى أكثر وضوحًا ، مثل ألم البطن أو الصداع.


التشخيص:

يحاول الطبيب أولاً تحديد ما إذا كان الغثيان والقيء ناتجًا عن حالة خطيرة. لا يتم الجزم بتشخيص غثيان الصباح والقيء أثناء الحمل إلا بعد استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى.


علامات وجب التعامل معها بجدية:

تستدعي الأعراض التالية القلق عند النساء الحوامل اللاتي يتقيأن:

  • وجع بطن

  • علامات الجفاف ، مثل قلة التبول وتقليل التعرق وزيادة العطش والشعور بالجفاف في الفم وسرعة ضربات القلب والدوخة عند الوقوف.

  • حُمى

  • دم أسود في القيء أو قيء أخضر

  • عدم وجود حركة للجنين إذا كان عمره أكثر من 24 أسبوعًا

  • ارتباك أو ضعف أو تنميل في جانب واحد من الجسم أو صعوبة في التحدث أو الرؤية أو نعاس

  • القيء الذي يستمر أو يزداد سوءًا

- يجب على النساء اللواتي تظهر عليهن علامات التحذير التماس العناية الطبية العاجلة ، وكذلك اللواتي يكون القيء لديهن شديدًا أو يتفاقم بشكل خاص.


- يجب على النساء اللواتي ليس لديهن علامات خطورة مراجعة الطبيب. اعتمادًا على طبيعة وشدة أعراضهن ، يمكن أن يساعدهن ذلك في تحديد ما إذا كن بحاجة إلى عنيا طبية خاصة.


ماذا يفعل الطبيب؟

يسأل الأطباء المريضة عن أعراضها وتاريخها الطبي. يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء فحص سريري.

يسأل الطبيب المريضة عن القيء:

  • متى بدأ؟

  • كيف المدة التي إستمرت بها الأعراض؟

  • ما هو ترددها اليومي؟

  • ما الذي يخفف منها أو يفاقمها؟

  • كيف يبدو لون القيء؟

  • ما هي كميتها؟

تُسأل المرأة عما إذا كانت تعاني من أعراض أخرى ، وخاصة آلام البطن والإسهال والإمساك ، وكيف تؤثر أعراضها عليها وعلى أسرتها (ما إذا كانت قادرة على العمل ورعاية أطفالها). تُسأل أيضًا عن القيء في حالات الحمل السابقة ، وجراحات البطن التي قد تكون خضعت لها ، والأدوية التي قد تساهم في القيء التي قد تكون تتناولتها.


أثناء الفحص البدني ، يبحث الأطباء أولاً عن علامات الأمراض الخطيرة ، مثل ضغط الدم المنخفض جدًا أو المرتفع جدًا والحمى والارتباك. يمكن إجراء فحص الحوض للبحث عن علامات الحمل العنقودي.


تساعد هذه المعلومات الأطباء في تحديد ما إذا كان القيء ناتجًا عن الحمل أو اضطراب آخر غير ذي صلة. فمن المحتمل أن يكون القيء بسبب الحمل في الحالات التالية:

  • يبدأ خلال الثلث الأول من الحمل

  • يستمر أو يعاود الظهور لعدة أيام إلى عدة أسابيع

  • لا يصاحبها ألم في البطن

من المحتمل أن يكون القيء ناتجًا عن حالة أخرى غير مرتبطة بالحمل في الحالات التالية:

  • يبدأ بعد الثلث الأول من الحمل

  • وهي مصحوبة بألم في البطن أو إسهال أو كليهما

الفحوصات الأضافية:

غالبًا ما يستخدم الطبيب جهاز ألتصوير بالصدى للتحقق من نبضات قلب الجنين. إذا لم يتم اكتشاف النبضات في الوقت المناسب (حوالي 11 أسبوعًا) ، فمن الممكن وجود حمل عنقودي.


إذا كانت المرأة تتقيأ كثيرًا أو ضهور علامات جفاف، أو إذا كان الحمل العنقودي محتملا، فعادة ما يتم إجراء الاختبارات الإضافية. تعتمد الاختبارات التي يتم إجراؤها على السبب الذي يشتبه به الطبيب:

- التقيؤ الحملي: اختبارات البول (لقياس مستويات الكيتون) وربما اختبارات الدم (لقياس مستويات الأملاح والمواد الأخرى)

- الحمل العنقودي: الموجات فوق الصوتية للحوض

- اضطراب لا علاقة له بالحمل: اختبارات خاصة بهذا الاضطراب


العلاج

إذا كان القيء ناتجًا عن اضطراب محدد ، يتم علاج هذا الاضطراب. أما إذا كان القيء مرتبطًا بالحمل ، فقد تساعد بعض التغييرات في النظام الغذائي أو عادات الأكل في تقليل الأعراض:


- شرب أو تناول كميات صغيرة بشكل متكرر (5 أو 6 وجبات صغيرة في اليوم)

- تناول الطعام قبل ألشعور بالجوع

- تناول فقط الأطعمة قليلا الحموضة، مثل الموز والأرز وعصير التفاح.

- احتفظي بقليل من البسكويت بجوار السرير وتناولي واحدة أو اثنتين قبل النهوض

- قد تساعد أحيانا المشروبات الغازية في التخفيف من الغثيان ولكن حذاري من الإكثار لأنها تحتوي نسبة كبيرة من السكر.

إذا تسبب القيء في الجفاف ، يمكن إعطاء المرأة سوائل عن طريق الحقن في الوريد. و إذا استمر القيء ، فقد تحتاج الى الإيواء في موءسسة صحية. قد يتم إعطاؤها السكر (الجلوكوز) والأملاح وأحيانًا الفيتامينات عن طريق الوريد مع السوائل. بمجرد توقف القيء ، يتم إعطاؤها السوائل عن طريق الفم. إذا كان بإمكانها تحمل السوائل ، يمكنها البدء في تناول كميات صغيرة متكررة لا تحتوي على أطعمة مزعجة. يمكن زيادة الكمية إذا تحملتها المرأة.


إذا لزم الأمر ، يتم إعطاء أدوية لتخفيف الغثيان (الأدوية المضادة للقىء). يختار الطبيب الأدوية التي تبدو آمنة في بداية الحمل.

- نستخدم أولاً فيتامين ب 6. إذا كان غير فعال ، يتم إعطاء دواء آخر أكثر قوة.

- الزنجبيل (متوفر في شكل كبسولة) ، قد يكون مفيدا في بعض الحالات.


في حالات نادرة ، يستمر فقدان الوزن وتستمر الأعراض على الرغم من العلاج. يتم لدى بعض الحالات الإضطرار الى اللجوء للتغذية من خلال أنبوب يتم إدخاله عبر الأنف والحنجرة إلى الأمعاء الدقيقة. و تستمر التغذية بالأنبوب حسب الحاجة.

٣٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل