التصاقات الرحم أو متلازمة 'أشرمان'




تتمثل التصاقات الرحم أو متلازمة 'أشرمان' في وجود التصاقات داخل تجويف الرحم. هذه عبارة عن أنسجة داخل الرحم منتشرة إلى حد ما. يمكن أن تكون مفردة أو متعددة ؛ على مستوى عنق الرحم (التصاق داخل عنق الرحم) ، الأطراف (التصاق البرزخي) ، جسم الرحم (اللحام الجسدي) أو قرون الرحم (التصاق القرني). يمكن أن تكون جزئية أو كلية ، وتحتل جزءًا أو كامل تجويف الرحم.


العلامات السريرية - الأعراض

معظم الحالات لا تظهر عليها أعراض. غالبًا ما يتم اكتشافها بالمصادفة أثناء منظار الرحم التشخيصي أو تصوير الرحم. يتم العثور عليها أحيانًا أثناء فحص العقم. نادرًا ما تظهر في خلال العلامات السريرية الدالة:


- غياب الحيض أو قلة دم الدورة (ضعف الدورة الشهرية). غالبًا ما تكون هذه العلامات مصحوبة بآلام الحوض الدورية ، والتي تنتج عن صعوبة إفراغ الدم الموجود في الرحم وقت الدورة الشهرية.


- العقم: يمكن لوجود غشاء مخاطي في تجويف الرحم أن يمنع الالتقاء بين الحيوانات المنوية والبويضة أو يمنع انغراس الجنين.


- الإجهاض المبكر المتكرر: يؤدي وجود التصاق في تجويف الرحم في بعض الأحيان إلى طرد الجنين لأن تجويف الرحم يكون عندها صغيرا وبطانة الرحم ذات نوعية رديئة ، وبالتالي يمنع النمو الجنيني.


- أمراض المشيمة عند الحمل: المشيمة السابقة للجنين، المشيمة الملتصقة.


الأسباب

في البداية ، يتم تشكيل هذه الأنسجة المخاطية كرد فعل لصدمة في الغشاء الداخلي للرحم والتي تسببت في تدمير الطبقة القاعدية. يتكون هذا النسيج الجديد من شريط مخاطي بسيط ، يمكن رفعه بسهولة عن طريق مرور منظار الرحم التشخيصي. في حالة عدم وجود علاج مبكر ، يصبح هذا النسيج الهش إلى نسيج متليف و أكثر مقاومة ، وسميك إلى حد ما ، ثم إلى نسيج عضلي صلب.


يمكن أن تؤدي الظروف التالية إلى تكوين الالتصاقات:


- الكشط أو الشفط من أجل الإجهاض المبكر أو الإنهاء الطوعي للحمل أو الكشط بعد الولادة لمقاومة نزيف.

- الاحتفاظ بالحمل المتوقف أو المشيمة المحتبسة بعد الولادة أو بعد إنهاء الحمل.

- تنظير الرحم الجراحي مع استئصال الأورام الليفية ، استئصال الأورام الحميدة ، علاج تشوه الرحم ، استئصال بطانة الرحم .

- المسار الخاطئ أثناء توسع عنق الرحم.

- ضمور كبير في بطانة الرحم نتيجة نقص هرموني مرتبط بانقطاع الدورة.

- التهاب بطانة الرحم ، السل التناسلي.

- العلاج الإشعاعي للحوض للسرطان.


تعزز بعض العوامل حدوث التصاقات الرحم:


- تليين الرحم: هذا هو الحال أثناء الحمل المتقدم. الاحتفاظ بحمل متوقف.

- تقنية تفريغ الرحم ذات المخاطر خاصة عند إستعمال مكشطة غير حادة أو مكشطة محفورة.

- حدوث إلتهاب بعد تفريغ الرحم.

- إصابة بطانة الرحم في منطقتين متواجهتين ، مما يعزز الإلتصاق على شكل "جسر ليفي" .


التشخيص

فحص الحوض بالموجات فوق الصوتية:

إنه أول فحص يجب القيام به ، فقد يمكن أحيانا من إيجاد علامات داخل الرحم توحي بوجود التصاق، كوجود احتباس الدم في الرحم. من الممكن حقن مصل فسيولوجي داخل الرحم و إعتماد ألتصوير بالموجات فوق الصوتية للتشخيص خاصة عبر تقنية ال-3D .


تصوير الرحم بالمادة المشعة:

هو فحص مهم للغاية للتثبت من نفاذية قناتي فالوب كجزء من فحوصات العقم أو عند تقييم مورفولوجيا تجويف الرحم في حالات الإجهاض المبكر المتكررة ، يتم طرح تشخيص التصاقات الرحم من خلال وجود صورة داخل الرحم على شكل شفة أو فجوة مثقوبة تربط جانبي بطانة الرحم. يمكن أن يكون تجويف الرحم أكثر أو أقل اتساعًا أو حتى يمنع تمامًا مرور المادة المشعة.


منظار الرحم التشخيصي:

هذا هو الاختبار الأهم. يمكن من إجراء التشخيص من خلال التصور المباشر للإلتصقات. يتيح منظار الرحم تقييم موضع الالتصاقات بدقة ومداها ونوعية بطانة الرحم المتبقية في تجويف الرحم ونفاذية فتحات قناتي فالوب. في حالة التشخيص الإيجابي ، فإن هذا التقييم يجعل من الممكن تحديد إمكانية ونجاعة العلاج الجراحي.


العلاج

إن وجود التصاقات الرحم ليس مرادفًا لتدخل جراحي. يقع اللجوء لجراحة حسب أعراض المريضة ، و عمرها والرغبة في الحمل.

الهدف من العلاج هو استعادة دورة طبيعية و/أو للسماح بحدوثها و من حدوث الحمل عند الرغبة في ذلك.

يقوم العلاج على إزالة الالتصاقات ومنع تكرارها. يجب تنبيه المريضة إلى أن فعالية الجراحة محدودة في الحد من ألام الحوض .

فيما يتعلق بالعقم ، يجب يكون اللجوء إلى الجراحة بأكثر سهولة. ومع ذلك ، يجب إخبار المريضة بأن الالتصاقات القديمة والواسعة النطاق يصعب علاجها والنتيجة على الخصوبة في كثير من الأحيان تكون مخيبة للامال. التقييم قبل الجراحة يجب أن يكون صارمًا ودقيقًا من أجل التقييم مع المريضة للاحتمالات العلاجية ومخاطر العملية و فرص النجاح.


العلاجات الجراحية:

الغاية من علاج الالتصاقات هي إستعادة حجم تجويف الرحم الطبيعي والوقاية من تكرار هذه الالتصاقات. مع تطور تقنيات منظار الرحم أصبح المنظار الرحمي الجراحي آمنًا بشكل متزايد.

يتم علاج التصاق الرحم بواسطة منظار الرحم الجراحي وعند فشل هذه التقنية يمكن اللجوء إلى جراحة البطن.

يتم إجراء منظار الرحم الجراحي في غرفة العمليات تحت التخدير العام و تحت غطاء مضاد حيوي.

من المفضل استخدام منظار دقيق مع وسائط انتفاخ من مصل فيزيولوجي و قطع الإلتصقات بواسطة تيار ثنائي القطب وهو ما يسمح بنزع أكبر عدد من هذه الالتصاقات في عملية واحدة دون اللجوء إلى تكرار العملية عدة مرات للحصول على نفس النتيجة في حال إستعمال وسائل تقنية قديمة تكون محددة للزمن الجراحي وبالتالي تقسيم التدخل الجراحي على عدة عمليات متتالية.

يمكن اللجوء إلى التدخلات الجراحية عن طريق فتح البطن في حال وجود التصاقات معقدة حيث تكللت محاولات علاجها عن طريق منظار الرحم الجراحي بالفشل ويكون ذلك خاصة عند النساء الرغبات بشدة في الحمل.

٦٥ مشاهدة٠ تعليق